بوابة إقليم خريبكة - الحسيمة بين حالمة وحليمة / الجزء الثاني


0
الرئيسية | أراء ومواقف | الحسيمة بين حالمة وحليمة / الجزء الثاني

الحسيمة بين حالمة وحليمة / الجزء الثاني

الحسيمة بين حالمة وحليمة / الجزء الثاني

الحسيمة بين حالمة وحليمة / الجزء الثاني

من وجدة كتب : مصطفى منيغ

لم تكن الحياة دوما وردية، لكنها أكثر أمنا واستقرارا مما هي عليه الآن لبعض النفوس مظاهر تدميرية، متى طلع الصبح خرج بحثا عن العمل هؤلاء الرجال الأشداء كل وما يتقن من مهنة تقيه مد اليد كما تتسم به الأنفة الريفية متى تعلق الأمر بالمسؤوليات   التدبيرية، المُحكمة الأسس الثابتة وليست التقديرية، إذ العيش الكريم يوما بعد يوم في تلك الأجواء يقتضي الإيمان والنية الحسنة والجدية، ومتى حل المساء ركن الجل للراحة ما عدا المجاهدين المقاومين المتفقين على تحرير الشمال من رائحة الاحتلال الاسباني الغاشم انطلاقا من أحاسيسهم وقناعاتهم الإرادية، المضحين بأرواحهم وذويهم وهم يستولون على قطع السلاح المختبئ في ثكنات الجيش الاسباني المنتشر عبر أماكن معينة فوق المرتفعات المطوقة بحواجز في حراستها المشددة حديدية، التي لا زال رسمها قائما للعيان حتى الآن يحكي لبعض العقول ومنها القصديرية، قصص بطولات كونت مع المجد والسؤدد أنبل وأشرف اتحادية، ولما حققوا ما أرادوا كالمغاربة قاطبة تُرٍكُوا حتى شَبَعَ أهل فاس المحسوبين على المقاومة وجيش التحرير بتصرفات بعضها على الحقيقة معتدية.

العقلية صافية كالطبيعة حَوْلَها نقية نضرة مهما كان الخريف أو الصيف، ما انتقصت مما استحق "الحسيميون" الربع أو على الأكثر النصف، ولا أحسوا منها اتجاههم أي حيف، مشكلتهم ظلت مع المخلوقين بعد 1956 الذين تربوا بين أحضان "الرباط"  لا استنشقوا بارود الجهاد ولا حُبِسوا داخل زنزانات، هيأها الاسبان داخل إسطبلات خنازيرهم النتنة المضغوطة بكل القاذورات، ولا زرعوا بأيديهم شعيرا يقتاتون به فيتدفق في شرايينهم دم الحلال الأحمر المتزن الكرويات، كما شاء لها الباري الحكيم رب الأرض والسماوات، ولا باتوا حراسا لتهنأ الساحات، مهما كانت الاتجاهات، ولا واجهوا شراسة المستعمر بصدور عارية وقطعة خبر مبللة بقليل من زيت الزيتون وحبات بصل يمثل كل زاد حتى الرجوع سالمين لمن يحبونهم من بسطاء العباد بين رواسي "الحسيمة" الشامخات، ولا فكروا حتى في قساوة أجزاء من خريطة البلاد يقطنها من أكل جلودهم سوط العذاب ليبقى التاريخ في عالم ريفي مليء بشيم الرجولة الفذة رافعا رأسه متفوقا بما يسجله بمصداقية عالية عكس ما يحكيه المُشَبَّه به عنوة الأجوف الذي لا يصلح إلا لِيُرَدَّد في حلقات "جامع الفنا" بمراكش أو في المدفوع أجرها كندوات، أكان ذنبها انتفاضتي 1958 و 1984، أو قبلهما الحقبة الممتدة بين سنتي 1921 و 1926متخذا أثناءها المجاهد العبقري الكبير محمد عبد الكريم الخطابي مدينة "أجدير" عاصمة له ؟؟؟، أم ماذا؟؟؟، نحن في صحوة التعبير عن الرأي فلينبري مَن يحكم إغلاق الصناديق على قراطيس التاريخ المُشرِّف القادر بما سجله تلك الأيام التي تجرع فيها جيش اسبانيا الحنظل ومرارة الهزائم الملحقة بفلوله المذلة وبِئْسَ ممات، ولولا الخيانة الآتية من خارج "الحسيمة" لوصلت القضية لنقطة مكنت المغرب من تحرير كل أراضيه وليس التي قَبِِلَها لأسباب ما كانت و لن تكون مجهولة مهما الزمن على أحداثها طال بفعل فاعل ومفعول فاعلات. 

دعونا من الكذب على بعضنا البعض ولنتعاون على الصدق،الأمم المتقدمة تسمعنا  بأسلوب في التحليل  الدقيق أدق، ليسوا مثلنا لهم الأقمار الاصطناعية تسجل علينا إن نطقنا بالحق، أو مثلنا عليهم الديمقراطية وهم أدري بكوننا نخرس ألسن  من بايجابياتها نطق، على أضيق أو أوسع نطاق. لا لسنا في الحسيمة بشعب أحمق، بل بداية تغيير بالعامة تلحق، لتثبيت الحق بما هو أحق.

عدد القراء : 501 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 501 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7