بوابة إقليم خريبكة - قرابين بنكيران


0
الرئيسية | إفتتاحية الموقع | قرابين بنكيران

قرابين بنكيران

قرابين بنكيران

قرابين بنكيران

بقلم محمد احدوش 

جاء في أحد المواقع الإخبارية الالكترونية  ما يلي: (وأورد مصدر من داخل "العدالة والتنمية"، طلب عدم الكشف عن هويته، في تصريح لهسبريس، أن بنكيران أبدى استعداده للتضحية بأكثر من عضو في حزبه، إذا ما تعلق الأمر بالعلاقة مع المؤسسة الملكية، خصوصا أن الحزب قام بمجهودات كبيرة في بناء الثقة مع الملكية) [1]:.

ثقافة القرابين

تذكرنا مسألة " التضحية" في هذا المقام بقضية "القرابين" التي كان يقدمها أصحاب الديانات الوثنية لـ"الآلهة" معتقدين  أن الطبيعة أو كائناتها الخفية في حاجة الى قرابين كإرضاء لتيسير عملية إشباع الحاجات الحيوية للإنسان: كالمطر والخصب، والأمن، والإنجاب، والصحة وغيرها...

 فكانت القرابين تختلف من قبيلة إلى أخرى، منها ما كان يقدم قرابين من الأنعام، حيث يختارون أجودها ليذبح أو يحرق عند الوديان أو البحار أو فوهات البراكين.. طلبا للرضى وتجنبا للغضب...

ومن القبائل من كانت تختار قرابين من بني جنسها، سواء من الرجال أو النساء، من الصغار أو الكبار، شريطة أن تتوفر فيها شروط تجعلها في مستوى "الآلهة" المقدمة إليه... حيث يختار من النساء أجملهن.. ومن  الرجال أقواهم وأجدعهم... حيث لا يجوز في اعتقادهم وتصورهم أن تقبل "الآلهة" إلا ما كان في مستوى الكمال أو أقرب إلى الكمال...

قرابين بنكيران التي لا تنتهي

وبتأملنا لمسار حكومة بنكيران نجد هذه الطريقة التي يحاول من خلالها رئيس الحكومة "بناء الثقة" مع المؤسسة الملكية الحاكمة وإرضاءها شبيهة بتقديم قرابين للآلهة.. فسعيا لإرضاء هذه المؤسسة يضحي الأمين العام لحزب العدالة والتنمية برجال ونساء من حزبه، وهم من أجود ما فيه... ففي النسخة الأولى من الحكومة، وفي سياق الانقلاب العسكري على الرئيس المنتخب في مصر، وضمانا للحيلولة دون أي "خروج" عن مسار السياسة الخارجية للمملكة تجاه مدبري وداعمي الانقلاب من أصدقاء المملكة، في هذا السياق تم تقديم وزير الخارجية والأمين العام الأسبق للحزب الدكتور سعد الدين العثماني "قربانا" لهذه السياسة، واستبدل بالخصم الانتخابي المشهور للحزب.

وفي سياق الفواجع التي أصابت المملكة خاصة ما يتعلق بفاجعة طانطان وما أثاره ذلك من النتقادات تم تغطيتها بالنقاش الذي راج حول قضية التعدد في الزوجات، بعدما أثار غريم الحزب عبد الحميد شباط مسألة "الكوبل" في الحكومة ، وما أثاره ذلك من نقاش فيسبوكي عارم، وما جلب على الحكومة من هجمات "حقوقية"، لأن مسألة التعدد ترقى لتكون "جريمة" في حق المرأة، في تصور "الحقوقيين"، وقد تكون مصدرا لـ"غضبة" ملكية، لن يجد أمامها السيد بنكيران إلا أن يضحي بثنائي من الحزب، ويقدم هذه المرة قربانين/ زوجين..رجل هو عبد العزيز الشوباني الوزير المكلف بالعلاقة مع البرلمان، وامرأة هي سمية بنخلدون الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي،

وهذان لم يكن لهما من ذنب سوى أن الأمين العام للحزب يريد بناء "الثقة" مع المؤسسة الملكية، وكسب رضاها.

مرة أخرى، وهذه مناسبة هذا المقال، يتم تجميد مهام نائب برلماني يعد رئيس قسم النزاهة في حزب العدالة والتنمية وتعليق المسؤوليات التي يتولاها، وتعليق عضويته في هيئاته التي ينتمي إليها، إضافة إلى تفعيل المسطرة الانضباطية في حقه، بإحالة ملفه على هيئة التحكيم الوطنية المنبثقة عن المجلس الوطني للحزب، قصداتخاذ القرار المناسب، الذي قد يكون مفاجئا، خصوصا وأن المعني هو عبد العزيز أفتاتي، المعروف برفضه للصمت أو الانصياع.  وسبب القرار كما صرحت الأمانة العامة للحزب "خطأ متهور" و"عمل غير مسؤول" قام به النائب، عندما زار قريتين تابعتين للمنطقة التي يمثلها، تقعان على الحدود المغربية الجزائرية، الشيء الذي اعتبره المعني بالأمر حدثا عاديا وعملا روتينيا يدخل في إطار مسؤوليتهن وشكك في وجود نوايا مغرضة تستهدف شخصه ومواقفه التي لا تعجب المتحكمين أو ما سماه في حوار مع أحد المواقع بـ"الدولة العميقة"؟؟؟ ولن نستغرب إذا استحضرنا سياق قرار التضحية بالنائب أفتاتي، ألا وهو ما عبر عنه حول مهرجان موازين الذي نقلت القناة الثانية وقائعه الفاضحة والصادمة للمغاربة في شعورهم الديني والأخلاقي، حيث صرح قائلا "على وزير الاتصال تحمل مسؤوليته كاملة، مبرزا أنه ليس مع من يطالب باستقالته، لكن في حالة فشله وعدم قدرته على المواجهة يجب أن يستقيل ليعرف الشعب من المسؤول عن هاته المهزلة" ومسترسلا "عن أي جمعية نتحدث، هذه الدولة العميقة تملك أموال فرعون وقارون، ولا يطالبها المجلس الأعلى للحسابات ولا هم يحزنون” وفي لهجة أكثر قسوة  أكد " عدم مشاهدة سهرة جنيفير لوبيز التي تم بثها على القناة الثانية بقوله: ” ليس من عادتي نْقصَرْ مع الدولة العميقة”" [2]   

وربما هذه التصريحات كانت سببا كافيا لتدبير خطة لمعاقبة النائب الجريء، وفي هذا السياق نقل موقع الكتروني مشهور عن مصدر وصفه بالموثوق، أن "رئيس الحكومة تلقى اتصالا هاتفيا من ملك البلاد، حول الموضوع، يبلغه استياءه من فعل برلماني الحزب"[3]

إن هذه الوقائع تزكي وجود ثقافة "القرابين" عند الأمين العام للحزب، وتؤكد ان الهدف الأكبر عنده هو التقرب من المؤسسة الملكية، وبناء الثقة.. طبعا ثقة الملك في الحزب وليس العكس... وكل ما يمكن أن يعكر صفو هذه العلاقة يتم التصدي له ولو بالتخلص من الأقرباء الحزبيين.

وهذه ثقافة ليست وليدة وجود الحزب في الحكومة.. بل حتى حين كان في المعارضة كان يسعى دائما إلى تجنب كل ما يمكن أن يجعل المؤسسة الملكية تشكك في نوايا الحزب... ونتذك في هذا المقام.. كيف قدم الدكتور والمقاصدي أحمد الريسوني استقالته من رئاسة الحركة مباشرة بعد الضجة التي أثارها موقفه الصريح من "إمارة المؤمنين" سنة 2003، حين أعطى حوارا صحافيا ليومية مغربية ناطقة بالفرنسية هي”أوجوردوي لو ماروك”(12ماي2003) قال فيه "إنه لا يجب الاستمرار في مؤسسة إمارة المؤمنين بالطريقة التقليدية، وإن أمير المؤمنين يمكن أن يكون ملكا أو رئيسا للجمهورية أو حتى وزيرا أول، وأن الشرط الوحيد هو أن يحكم البلد وفق تعاليم الإسلام"[4]، حيث لم يجد مؤسس الحزب عبد الكريم الخطيب أمام هذا الموقف حرجا في وصف الدكتورالريسوني بـ "الغبي" في تصريح صحفي له.

وحتى السياسات المتبعة من طرف الحزب في تدبير الشأن العام التي تتجه نحو إفقار الفقير وإغناء الغني، وضرب مصالح الأغلبية من الشعب المغربي، وعدم إثارة قضايا الاستبداد مثل الريع، والسكوت عن قضايا حقوقية كثيرة، لا يمكن إلا أن تفهم في هذا الإطار.

(إنما يتقبل الله من المتقين)

في سياق إيراد الله عز وجل لقصة ابني آدم اللذيْن قتل أحدهما أخاه، لأن الله تعالى تقبل قربانا من أحدهما ولم يتقبله من الآخر، وردت هذه الآية (إنما يتقبل الله من المتقين)[5] التي تنبئنا أن التقرب يكون أولا وآخرا لله عز وجل، وليس لـ "آلهة".. وحتى القربان المقدم كيفما كان إنما يتقبله الله عز وجل من المتقين، الذين لا يغضب الله عليهم  ولا يطردهم من رحمته.  

والتقوى كما عرفها الإمام علي كرم الله وجهه في قول مأثور عنه هي : " الخوف من الجليل والعمل بالتنزيل والقناعة بالقليل والاستعداد ليوم الرحيل". و جاء في تفسير ابن كثير حول هذه الآية، حدثنا عبد الله بن عمران حدثنا إسحاق بن سليمان - يعني الرازي - عن المغيرة بن مسلم عن ميمون بن أبي حمزة قال : كنت جالسا عند أبي وائل فدخل علينا رجل - يقال له : أبو عفيف من أصحاب معاذ - فقال له شقيق بن سلمة : يا أبا عفيف ألا تحدثنا عن معاذ بن جبل؟ قال : بلى ، سمعته يقول : يُحبس الناس في بقيع واحد ، فينادي مناد : أين المتقون؟ فيقومون في كنف من الرحمن ، لا يحتجب الله منهم ولا يستتر . قلت : من المتقون؟ قال : قوم اتقوا الشرك وعبادة الأوثان ، وأخلصوا العبادة ، فيمرون إلى الجنة .

اللهم اجعلنا منهم. آمين.

**********************

عدد القراء : 495 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 495 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7