بوابة إقليم خريبكة - أَجُرْعَةٌ جُرْعَة، إلى حدوث الفاجِعَة؟؟؟


0
الرئيسية | أراء ومواقف | أَجُرْعَةٌ جُرْعَة، إلى حدوث الفاجِعَة؟؟؟

أَجُرْعَةٌ جُرْعَة، إلى حدوث الفاجِعَة؟؟؟

أَجُرْعَةٌ جُرْعَة، إلى حدوث الفاجِعَة؟؟؟

أَجُرْعَةٌ جُرْعَة، إلى حدوث الفاجِعَة؟؟؟.  

بقلم : ذ.مصطفى منيغ

مسالكٌ بها الغَدُ ضاق، وأخرى من البارحة تُغلق، كما الريحُ الصَّرْصَارُ انزلَق،  من وسط المَضْيَق، الذي ابْقَوْا الجَبَلَ فيه على اسم المغربي الثائر طارق ، لسبب أقرّهُ التاريخ منطقاً بتعبير صرامة الماضي المحترم على لسان (أسماء الآتية أسمائهم مسجلة في المقوى من ورق) نطق ، ليصِل َبلادَ "أمازيغ" ترقبوا معانقته البرق ، لتُمطر الجراد والناموس والبق، تلك الوضعية المستحدثة لتمتزج دموع الضعفاء بما افرزه الأقوياء من عرق،

طُرقٌ لوسطها الوَحَلُ اليابِسُ خَنَق، فلا الساحات على ضخامتها أضحت تنفعُ ولا أطول زقاق، فقط القفز على رؤوس الأبرياء في مقدور مَنَ أصبح لهؤلاء يستفز وللحرائر الزغاريد منهن سرق، أحقا غدر الزمان بمعظمنا أم الزمان بشكواه منا أحق، خذلناه بصمتنا المستسلم للهروب صوب خلف الخلف كأن المتحدث منا يُنعتُ بالأحمق،ليتبرأ منه المكان والخلان والجيران وكل إنسان ممَّن جعلوا منه مريضاً من كثرةِ النسيان يقطنُ في "وزان" ويتخيل انه يسكن جنوب لبنان واصله من طهران وليس من "تطوان" ، يتمتم في نفسه لاعناً كل الألوان حتى الأزرق.

... و أسفاه على تنمية صدعوا أوقاتنا بها السادة الوزراء في اغرب حكومة علم رئيسها أن المغاربة أذكياء أبطال في الفهم فقهاء في المعرفة نجباء في السياسة ومع ذلك يغطي الشمس ببعض قرارات أجمل ما فيها أنها مسطرة في المصقول السلس المَلْمَسِ المخملي الناعم من الورق، لا تزيد لتراكمات قضايا ما يصعب أزيد على حلها الجيل اللاحق، ومتى كان التشبث بدفء الكراسي الوثيرة مكسبا إن كان من ورائه خسران المؤيد والمعجب والصديق؟؟؟، على امتداد التراب الوطني كادني موقف محق، الحكمة كامنة في استقراء صفحات التاريخ الصادق،للاطلاع على الأمور المتشابهة بخواتم تشع منها معالم الندم عما ازدرده البعض من لحم وما تجرعوه من مرق، على حساب المعوزين وما أكثرهم في هذا البلد الذين إن نام الوزراء وقبلهم اغرب حكومة (على الإطلاق) قريري الجفون  قضوا لياليهم المملة الطويلة صيفا وشتاءا مصاحبا عيونهم الأرق،

الدَّفْعُ أساسُ الحياة و فقدانها، فالأحسن الدفع بما هو أحسن لتكون النهاية بالمُحَتوم المُقَدَّرِ به على إحسان ، ولينظرَ كل متعجرف كيف وُلِدَ؟ ، ومع تدرجه في السن ماذا يفعل لوحده في الحمام؟، وكيف يأكل؟، والعملية المعقدة التي يصل بها القوت لجوفه؟، وبالتالي كيف يستقر في القبر فَيُدْفَعُ بالتراب صوبَ جثته الهامدة ليتدافع الدود بعدها ولا يتراجع عنها حتى يكون لها بالكامل قد مَزَّقَ وسَحَق.   

... تصرفات نقارنها بجرعة في مذاقها لحقوقنا مروعة وفي جزء منها بلسعة ، وأقربها للحياة اليومية (حتى) لأكثر العقلاء فينا بالتقليل من الكرامة وطيب السمعة ، صادرة عن "قلة" للقوانين غير طائعة ،ولصوت الضمائر الحية غير سامعة ، كأن الشمس على رأسها دون سواها ساطعة ، لحجبها عما تضمنته قائمة معارضيعا مستطيعة ، ولا يهمها في شيء إن كانت بذلك لفاجعة دافعة.

عدد القراء : 1898 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 1898 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7