بوابة إقليم خريبكة - الملك يمنح.. القجع يكذب.. وبنكيرن.." يتبوحط"


0
الرئيسية | أراء ومواقف | الملك يمنح.. القجع يكذب.. وبنكيرن.." يتبوحط"

الملك يمنح.. القجع يكذب.. وبنكيرن.." يتبوحط"

الملك يمنح.. القجع يكذب.. وبنكيرن.." يتبوحط"

الملك يمنح.. القجع يكذب.. وبنكيرن.." يتبوحط"


بقلم: يوسف عشي


حقيقة لا يسع المتابع لحال البلاد اليوم بما يشهده المسرح السياسي من غزوات الفساد الإداري الصريح الذي ينال من عمق الهوية المغربية ويتنصل للكرامة الوطنية، مواصلا تمتين حبل الود مع لوبي الفرنسيس، الذي يأبى أن يرفع يده عن هذا البلد السعيد.. لا يسعه سوى التألم وعصر نفسه حصرات على واقع هذا الوطن.


مناسبة هذا الكلام ما تشهده ساحة التدبير السياسي للشأن الرياضي المغربي بدأ من مبادرات أعلى سلطة بالبلاد المتوالية ونكسات التدبير الملازمة والموازية لها.


لا يخفى على الجميع الإهتمام الخاص للملك محمد السادس بممثل أعلى الهرم الرياضي وهو النوع الرياضي الأعلى شعبية بالمملكة وهي كرة القدم، حينما قرر منذ سنوات الدعم المادي المهم للمنتخبات الوطنية، وهي الخطوة التي لازمها ارتفاع مستوى البذخ والسخاء الأكثر من حاتمي على أي شيء اسمه منتخب بدا بالفئات العمرية الصغيرة إلى المنتخب الأول.. وكما العادة رافق هذا البذخ والسخاء العقم والفشل والذل الكروي للمغرب إفريقيا وعالميا.


وبعد أن تفاءل المغاربة خيرا بالمكتب الجامعي الجديد برآسة السيد فوزي لقجع الذي ارتفعت أسهمه بعدما استعمل ورقة "بادو الزاكي" الشعبية بكل ذكاء وصار المغاربة يحلمون بمجد ماضوي يبدو الآن كضرب من ضروب الخيال.. صارت الروح الانكسارية و" الفقصة" هي الشعور الملازم لكل هاو لهذا النوع الرياضي الأكثر شعبية في العالم.. بل صرنا لا نتجرأ حتى على توقع فوز المنتخب المغربي المثقل بالمصاريف العالية التكلفة ضد أي فريق إفريقي علا أو قل شأنه.. وما زاد الطين بلة المأساة الأخيرة ب"الشان" والخروج المذل للمنتخب المحلي سيرا على المنوال الذي صار صفة لازمة للمنتخبات المغربية والكرة المغربية عموما إن على مستوى المنتخب أو الفرق.


الرئيس الجديد الذي لم يتوان عن التفاخر بنهجه العلمي والإحترافي في تدبير المرحلة الحالية للكرة المغربية لم يستحيي افتراء "الكذب العلني"  حينما أدعى أن علاقته بالمسؤول عن المنتخب المغربي يؤطرها القانون وتؤسسها بنود العقد المبرم مع الناخب الوطني المحلي (السابق) بادو الزاكي، قال ذلك في أول خرجة إعلامية منظمة وممنهجة على القناة الرياضية الرسمية. لأنه وكما يقول يتعامل باحترافية واحترام للبنود القانونية التي تؤطر تعامله مع أي مسؤول تقني على أي منتخب تحت لواء الجامعة.


وسرعان ما انكشف الغطاء اللعين الذي أعادنا إلى نقطة البداية في تأمل الشأن التدبيري بهذا البلد، والذي لم يسفر سوى على قناعة تامة بمعادلة واقعية تقول: نحن أسود في التحامل على بعضنا البعض.. وقردة أمام الأسياد الفرنسيس.. نتبعهم في كل شيء.. فالرئيس المحترم لم يتوان عن اللعب وراء الظهور.. لتكشف لنا مواقع ومجلات فرنسية تواطؤه مع المدرب الفرنسي الذي صار حاليا مدربا للمنتخب المغربي والذي صرح بمباشرته لمهام تدريب المنتخب المغربي حتى قبل الإعلان الرسمي عن إقالة سلفه المدرب الحالي أنداك بادو الزاكي. فيضطر السيد لقجع للإعلان عن إقالة المدرب الوطني دون وجه حياء وهو يقود المنتخب في المرتبة الأولى في مجموعته بفوزين. وتأهله لدور المجموعات في إقصائيات الكأس الإفريقي، ولم تزل إقصائيات كأس العالم المنصوص عليها في عقد بادو الزاكي مع المنتخب لم تبتدئ حتى.. ليضطر الزاعم كذبا في قناة إعلامية رسمية أنه يحترم العقود إلى اغتنام فرصة انعقاد الجمع العام السنوي للجامعة للإعلان وبشكل مفاجئ للجميع عن إقالة الناخب الوطني بادو الزاكي في مشهد يتكرر بتفاصيله للمرة الثانية مع نفس المدرب.


 ولا غرابة أن ما كان يقوله جميع "الجامعيين"(نسبة لجامعة الكرة وليس جامات التعليم العالي) من كون التعاقد مع الثعلب الفرنسي ليس سوى شائعات، بات بين ليلة وضحاها حقيقة يقينية وهاهو السيد إرفي رونار مدربا رسميا للمنتخب المغربي رغم أنف الزاكي الذي طالب بإبعاد مساعده مصطفى حجي الذي لم ينسجم مع طريقة عمله.. فكان الجواب أن أقيل المدرب واحتفظ بالمساعد.. وهذه آخر الغزوات والنظريات الجديدة في التسيير الرياضي القجعي.. ولا عجب.. اليس هذا قمة الإمتهان للكرامة الوطنية.. فعدم احترام شروط وحقوق المدرب الأجنبي "الفرنسي" جريمة لا تغتفر حتى يتلوها الرئيس بنفسه وبتمهل وتدقيق شديدين أما الصحافة/ بينما إهانة إطار وطني برهن غير ما مرة عن كفاءته، قضية فيها نظر.. واعجباه..


تكلمنا عن الملك محمد السادس كداعم وواهب وراغب في تحريك الكرة نحو الإرتقاء عبر توفير السيولة المادية الكافية لذلك والتي تقدر بالمليارات.. وتكلمنا عن الكذب العلني لرئيس جامعة الكرة القجع المبرر بالحجة الدامغة التي تنكر فيها للعقد القانوني الذي قال أنه يحترمه، لأنه يحترم مهنيته في التدبير.. فماذا عن بنكيران؟ ما موقعه من الإعراب في هذه "الروينة الكروية"..


الجواب أنه (وليعذرني القارئ الكريم في استعمالي لمصطحات في اللهجة الدارجة لأنني وجدتها أكثر تعبيرا) من أكثر الناس "تبوحيطا" لأنه وبكل بساطة لا يفتأ يشتكي من ضعف ميزانية الدولة ويطالب المواطن ب"مساعدة" الدولة ناهجا رفع السياسية الجبائية غير المباشرة عن طريق رفع الدعم ورفع الأسعار.. في الوقت الذي تظهر فيها البحبوحة المالية المغدقة في البدخ على المنتخبات الكروية الوطنية والتي تهدر المليارت.. أليس هذا قمة الضحك على الذقون؟؟ قد يعترض معارض قائلا إن مصدر الأموال التي تنفق على الكرة ليس هو خزينة الدولة وإنما المستشهرون وما إلى ذلك.. نقول كجواب بسيط.. أوليس حري بنا توظيف ما تجنيه الكرة من أموال استشهارية ودعمية طائلة كمورد للخزينة يدعم القدرة الشرائية للمواطن بذل هدر تلك الأموال دون وجه حق في مجال بدون نتائج؟


نقول لجلالة الملك.. شكرا على دعمك ورغبتك القوية في دفع العجلة الكروية نحو الأمام.. لكن ليس المال فقط هو الحل.. ونقول للقجع.. حري بك لو كنت تمتلك كرامة حقيقية أن توقع صك استقالتك بذل امتهان الكذب.. ونقول لبنكيران .. كفاك "تبوحيطا" وتخويفا للمغاربة من العفاريت والتماسيح التي باتت تراءى للمواطنين "مكسلة" فوق يافطات الأثمنة في أي سوق شعبي كان أو ممتاز.. ونقول لأي مدبر للشأن المغربي.. كفانا تبعية عمياء للفرنسيس.. ألم يحن الأوان لأن يحل عنا اللوبي فرنسي ويتركنا وشأننا، ونترك سياسات سادته الفاشلة في بلدهم قبل بلدنا؟؟.. وأليس لنا سيادة ياقوم.. نقول كما يقول ربنا عز وجل على لسان سيدنا لوط عليه السلام "يا قومي، أليس فيكم رجل رشيد؟؟" السلام عليكم.

عدد القراء : 996 | قراء اليوم : 2

مجموع المشاهدات: 996 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7