بوابة إقليم خريبكة - هل سترقى أفلام مهرجان خريبكة في دورته الحالية إلى المأمول..؟؟


0
الرئيسية | أخبار الثقافة و الفن | هل سترقى أفلام مهرجان خريبكة في دورته الحالية إلى المأمول..؟؟

هل سترقى أفلام مهرجان خريبكة في دورته الحالية إلى المأمول..؟؟

هل سترقى أفلام مهرجان خريبكة في دورته الحالية إلى المأمول..؟؟

هل سترقى أفلام مهرجان خريبكة في دورته الحالية إلى المأمول..؟؟

متابعة/ ع.زباخ الإدريسي

كما هو مقرر ستعرف الدورة 19 من مهرجان السينما الإفريقية انطلاقتها ابتداء من يوم السبت 16 يوليوز وإلى غاية 23 منه. وستتخللها كما جرت العادة مجموعة من الانشطة المبرمجة على مدى أيام المهرجان منها أساسا عرض الأفلام المقررة في المسابقة الرسمية..لكن السؤال المطروح وبحدة في هذا السياق هو هل هناك من معايير جادة وفنية حقيقية يتم مراعاتها واعتمادها في عملية انتقاء واختيار الأفلام المبرمجة في المهرجان..أم غير"كور واعطي لعور" كما يقال؟؟  ومناسبة هذا التساؤل هو ما لوحظ خلال الدورات الأخيرة من المهرجان أن غالبية أفلام المسابقة المدرجة التي تستقطب –طبعا- عددا لايستهان به من الجمهور والمتتبعين،  لم يراعى في مضامينها الجانب الأخلاقي والقيمي المطلوب بل أطلقت العنان وبكل فظاظة لمشاهد الميوعة والرذيلة بكل تجلياتها في غياب أي احترام للذوق الفني الإنساني الرفيع حتى أن العديد من الجمهور لم يستحسن ذلك وآثر – على مضض- مغادرة قاعة العرض في عدة مناسبات.. ومن خلال هذه الظاهرة التي استرسلت وبحدة في الدورات الأخيرة من المهرجان وهي أبعد ما يكون عن الفن الهادف والسينما الراقية وأقرب ما يكون من عفن الإنحطاط والمجون ، يبدو بما لايدع للشك أن هناك ارتجالية وعشوائية في عملية انتقاء الأفلام المشاركة في غياب الحس المسؤول الذي يختار الأفلام ويراعي في ذلك العديد من الشروط الأخلاقية المطلوبة ولو في حدودها الدنيا وكأن المشرفين على هذه التظاهرة ليس لهم من هم إلا برمجة دورات المهرجان كيفما كانت القيمة النوعية للأفلام المعروضة.. وهذا فعلا ما يتنافى مع مفهوم السينما النظيفة التي ترتقي بالذوق ولاتكون عاملا مروجا للرذيلة بشتى أنواعها..صحيح هناك مجهودات تبذل على أصعد أخرى من اجل إنجاح المهرجان لكن النقطة السوداء التي أضحت تشكل وصمة عار في جبين المهرجان ورديفة له منذ دورات هي نوعية غالبية الأفلام المشاركة في المسابقة التي يطغى عليها الطابع التجاري لاأقل ولا أكثر والتي تروج لسلوكيات التفسخ وتضرب في العمق القيم الأخلاقية بفعل اللقطات الخادشة للحياء..لكن الغريب في الأمر والطامة الكبرى أن هذه الردة الفنية لايستشعر بها أهل الحل والعقد بل يصنفونها – للأسف- في خانة الإبداع وحرية التعبير.. فعن أي إبداع يتكلم هؤلاء ياترى وهو بريء منهم طبعا في غياب الإبداع الإيجابي الحقيقي والهادف..؟؟ترى والحالة هذه ، هل تم استدراك ومعالجة هذه النقطة السوداء بالنسبة للدورة 19 الحالية والتي أضحت تعكر صفوة المهرجان على غير العادة..؟أم كم من حاجة قضيناها بتركها كما يقول المثل ويكون الهاجس دائما للمسؤولين هو تنظيم دورة جديدة للمهرجان ولو كلف ذلك تمرير أفلام تجارية وضيعة لا تليق ولاتنسجم مع مفهوم المهرجانات التي تصنف كتظاهرات حضارية ..؟؟ يذكر أن مهرجان خريبكة للسينما الإفريقية  يكلف اعتمادات مالية هامة كما هو معروف وبالتالي ليس من المنطق ولا من الحصافة والحكامة الفنية أن توظف وتصرف في صالح إحدى معاول الهدم الأخلاقي والثقافي والهوياتي..؟؟ وبما أن هذه الأفلام التي تتسرب إلينا عبر بوابة التظاهرات السينمائية والتي تشكل خطرا هادما لثقافتنا وهويتنا، فالواجب يحتم على المسؤولين إعادة النظر في جانب تدبير عملية انتقاء أفلام المهرجان وذلك انسجاما مع توصيات المناظرة الوطنية حول السينما التي انعقدت في 16-18 أكتوبر2012 والتي استهلت برسالة ملكية سامية دعت إلى الرفع من جودة التظاهرات السينمائية وكذا تثمين الهوية المغربية مع الإنفتاح الواعي والمتبصر على تفاعل الثقافات والقيم الإنسانية الكونية.. كما شددت على ضمان حرية الإبداع ودعم مبادرة المبدعين الجادة والهادفة.

عدد القراء : 1638 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 1638 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (1 منشور)

Polly 25/07/2016 02:17:44
A wonderful job. Super helpful inotimaorfn.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7