بوابة إقليم خريبكة - الجامعة الوطنية للتعليم بإقليم خريبكة تحتج على التراجعات الخطيرة في قطاع التعليم وتتضامن مع المعفيين


0
الرئيسية | الأخبار المحلية | الجامعة الوطنية للتعليم بإقليم خريبكة تحتج على التراجعات الخطيرة في قطاع التعليم وتتضامن مع المعفيين

الجامعة الوطنية للتعليم بإقليم خريبكة تحتج على التراجعات الخطيرة في قطاع التعليم وتتضامن مع المعفيين

صورة من الارشيف صورة من الارشيف


الجامعة الوطنية للتعليم ج و ت بإقليم خريبكة تحتج على التراجعات الخطيرة التي يعرفها القطاع، وعلى سوء التسيير والتدبير بمصلحة الموارد البشرية، وتتضامن مع ضحايا القرارات الجائرة من أساتذة متدربين مرسبين والمعفيين من المهام الإدارية والتربوية، والعاملات والعاملين بدون حقوق مع شركات الوساطة.

إن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم ج و ت بخريبكة، بعد وقوفه على الأوضاع المزرية التي تعيشها الشغيلة التعليمية نتيجة الإجهاز على الحقوق والمكتسبات التي انتزعتها عبر مسيرة نضالية طويلة وعسيرة، والتدهور الخطير الذي أصاب المدرسية العمومية في مقتل بعد الإجهاز على ما تبقى من مجانية للتعليم، وعلى إمعان المسؤولين على القطاع في تجاهل النقابات عبر نهج أسلوب الإقصاء والتهميش والانفراد بالقرارات التي تهم قطاع التربية والتكوين، وما يطبع تلك القرارات من نقض للوعود والاتفاقات المبرمة مع النقابات إلى حد اتسامها بالمزاجية والعشوائية والتعسف والشطط في استعمال السلطة، إذ تم مؤخرا ترسيب 150 أستاذا متدربا بشكل انتقامي وتعسفي وكذا الإقدام على إعفاءات جائرة لاقانونية وغير مبررة للعديد من الأطر الإدارية والتربوية من مهامهم والتي طالت أحد مفتشي اللغة العربية بالتعليم الابتدائي بخريبكة...؛ وبعد تدارسه للمشاكل التي تعرفها الساحة التعليمية بالإقليم، ليعلـــن ما يلـي:

1 ـ تنديده بالتراجعات الخطيرة في قطاع التعليم وفي الوظيفة العمومية، ويطالب الحكومة بالتراجع عنها وبفتح حوار جاد ومسؤول حول مختلف الملفات المشتركة والفئوية وإيجاد حل شامل وعادل وعاجل لها  وتحسين الأوضاع المادية والاجتماعية للعاملين بالقطاع.

2ـ مساندته  للمعارك النضالية التي تخوضها التنسيقيات والفئات التعليمية المناضلة، وتضامنه المطلق مع الأطر الإدارية والتربوية المعفاة والأساتذة المتدربين المرسبين و 10000 إطار.

3 ـ احتجاجه الشديد على التصرف المشين الذي قامت به الكاتبة الخاصة للمديرالجهوي ببني ملال يوم العشرين من شهر يناير 2017تجاه الأخ محمد المنصور عضو المكتب الإقليمي للجامعة وعضو مكتبها الجهوي حين قيامه بمعية أحد أعضاء المكتب الإقليمي بمهمة نقابية هناك، ومطالبته بوضع حد لمثل هذه التصرفات التي تنم عن عقلية سلطوية موغلة في التخلف.

4 ـ مطالبته المسؤولين محليا وجهويا ووطنيا باستعمال كل الوسائل الممكنة للتعجيل بعقد صفقات مع شركات الوساطة لإخراج عاملات الطبخ والنظافة اللواتي يعملن بدون أجر منذ فاتح شتنبر 2016 بمؤسسات التعليم العمومي بإقليم خريبكة من الوضعية اللاقانونية الحالية، وإيجاد حل منصف يمكنهن من تعويضات مادية عن الخدمات التي قدمنها.

5 ـ مطالبته المسؤولين بعدم تسوية الوضعية المادية والإدارية لشركة SNJH حتى تسوي وضعيتها مع عمال الحراسة بتمكينهم من أجورهم ومستحقاتهم كاملة عن 3 سنوات قضوها مع هذه الشركة محرومين من نيل الحد الأدنى للأجور ومن العطل الأسبوعية وعطل الأعياد والعطلة السنوية دون مقابل، وبإيقاف الضغوط الممارسة عليهم والتي ساهم فيها حتى أحد الموظفين بالمديرية الإقليمية بخريبكة.

6 ـ استنكاره لسوء تدبير الموارد البشرية نتيجة تعالي وتعنت رئيس المصلحة المعنية ولامبالاتهبمقترحات وملاحظات النقابات، مما ينعكس سلبا على السير العادي للعديد من المؤسسات التعليمية، ويكفي هنا أن نشير إلى وجود أقسام بدون أستاذي الاجتماعيات والرياضيات بإعدادية بني زرنتل حتى الآن، وإجباره ملحقة تربوية على التدريس بالقسم بمدرسة سيدي محمد الصالح بأبي الجعد معللا ذلك بأنه يطبق تعليمات المدير الإقليمي بخريبكة.

7 ـ  احتجاجه على توزيع ما يشبه الفتات مؤخرا في ما يتعلق بالعدة المكتبية للمديرين ووسائل النظافة، والتحجج بعدم عقد الصفقة الخاصة بذلك.

إن المكتب الإقليمي للجامعة بخريبكة، إذ يعلن استعداده للخوض في كل الصيغ النضالية الممكنة دفاعا عن الشغيلة التعليمية، ليهيب بكافة نساء ورجال التعليم الالتفاف حول نقابتهم الجادة والمناضلة، الجامعة الوطنية للتعليم ج و ت.

وما ضاع حق وراءه مطالب

خريبكة، في 20 فبراير 2017

عدد القراء : 1614 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 1614 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7