وجاء اقتحام الأمن للقاعة الموجودة بحي الرياض، بالرباط، لحظات بعد دخول شباط إليها مخترقا حاجزا أمنيا وضع بباب القاعة لمنع الدخول اليها.
ومباشرة بعد دخول قوات الأمن وقع تدافع بينها وبين بعض المؤتمرين الذين كانوا يحيطون بشباط وقيادة نقابة حزبه، كما تم ترديد شعارات قوية من قبيل :"هذا عيب هذا عار الوطن في خطر".. "التحكم ارحل".. "لا للعسكرة".

 وكان القضاء الاداري قد أصدر قرارا استعجاليا يقضي بإيقاف أشغال المؤتمر الإستثنائي الذي كانت تعقده النقابة المذكورة، إلى حين النظر في النزاع الداخلي بعدما عقد جناح من داخل ذات النقابة، موالي لحمدي ولد الرشيد، بقيادة صهره النعمة ميارة وعبد السلام اللبار، (عقد) مؤتمرا استثنائيا وتم انتخاب هياكل أخرى على رأسها صهر ولد الرشيد.