بوابة إقليم خريبكة - البسطاوي .. ابن خريبكة الخجول وعاشق سلا الذي أسر أداؤه الملايين


0
الرئيسية | أخبار الثقافة و الفن | البسطاوي .. ابن خريبكة الخجول وعاشق سلا الذي أسر أداؤه الملايين

البسطاوي .. ابن خريبكة الخجول وعاشق سلا الذي أسر أداؤه الملايين

البسطاوي .. ابن خريبكة الخجول وعاشق سلا الذي أسر أداؤه الملايين

البسطاوي .. ابن خريبكة الخجول وعاشق سلا الذي أسر أداؤه الملايين



محمد البسطاوي، وجه سينمائي حاضر، منذ تسعينيات القرن الماضي، بقوة في الحقل المسرحي والسينمائي والتلفزيوني المغربي، يطل في كل مرة على محبيه ومعجبيه بأسماء مغايرة، لكنها تبقى حبلى بمضامين إنسانية واجتماعية، بعيدة كل البعد عن المألوف المبتذل.

يمتهن البسطاوي التشخيص، وقد سعى منذ بداياته لأن تكون له "مكانة محترمة" بين زملائه في هذه المهنة، واستطاع أن يحدث نقلة نوعية في هذا المجال رفقة مجموعة من المبدعين الآخرين، الذين يسميهم النقاد والمهتمون ب`"جيل الوسط" في السينما المغربية، من أمثال محمد الشوبي ومحمد خويي، وهو الجيل الذي ساهم بقوة في الطفرة السينمائية التي سجلها المغرب على المستويين الوطني والدولي.

في بوح عفوي وجميل، وبخجله المعهود، قال البسطاوي لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن جيله يسعى إلى تقديم شخصيات لها مصداقية، وأنه تمكن من إعطاء قيمة مضافة للفن السابع المغربي، بالنظر إلى كون هذا الجيل دخل غمار التشخيص إن في الركح أو التلفزيون والسينما، في زمن لم تكن فيه معاهد أو مدارس للتكوين في هذه المجالات الإبداعية.

ويستمر بوح بسطاوي، ابن مدينة الفوسفاط حيث رأى النور في أحد أيام سنة 1954، للوكالة فيثير عشقه وارتباطه بمحيطه وبحيه (باب سبتة) بمدينة القراصنة، سلا، حيث يقيم منذ سنوات، فهو محظوظ لكونه يقطن هذا الحي الشعبي العريق، والذي يجعله قريبا من نبض الواقع الاجتماعي.

في جعبة البسطاوي، الذي التحق سنة 1987 ب(مسرح اليوم) بعد عودته من الديار الإيطالية وأدائه دورا محوريا في شريط "في انتظار بازوليني" (يحكي عن شخصية إيطالية) لداود أولاد السيد، العديد من الأدوار كانت أولاها مع محمد العبازي في "كنوز بلادي" (1997) لتتوالى مشاركاته في العديد من الأعمال السينمائية ك`"باي باي سويرتي" (1998) لداود أولاد سيد، و"عطش" لسعد الشاريبي، وآخرها "الصوت الخفي" (2011) لكمال كمال.

كما تعرف الجمهور المغربي على محمد البسطاوي من خلال مجموعة من المسلسلات التلفزيونية ك`"دواير الزمان" (2000) و"صقر قريش" (2002)، و"لمجذوب" (2009) وآخرها "ياك حنا جيران" (2010)، والتي حظي دوره فيها بإعجاب المشاهدين خلال شهر رمضان الماضي.

ومحمد البسطاوي، فضلا عن كونه أحد أبرع الفنانين المغاربة في تقمص الشخصيات، قارئ نهم وبشغف، يغوص بين سطور جديد الحكي والسرد بكل تلاوينه، وبين سطوره، التي تنسيه عوالمها ما حوله، يكتشف آفاق جديدة قد توحي له بأدوار جديدة وتحيله على شخوص قد لا تكون بالضرورة معروفة.

وعندما تقرر مؤسسة المهرجان الدولي للفيلم بمراكش أن تكرمه هذه السنة فليس ذلك محض صدفة، وإنما ذلك نابع من إيمانها بأن تكريم البسطاوي هو احتفاء بجيل برمته، ساهم في تبويئ الشاشة الفضية المغربية مكانة راقية، وفي تمهيد الطريق لجيل جديد من السينمائيين نحو الشهرة والنجومية وطرق مواضيع أكثر جرأة وانفتاحا.

فجيل البسطاوي، كما يقول، مارس ضمن فرق الهوات أو المشاركة في دورات تكوينية داخل الوطن وخارجه، لكن كان هم هذا الجيل هو أن "يكون مغربيا، وأن ينتزع الاعتراف بالمهنة التي اختارها".

واعتبر، صاحب الشارب الكث واللحية التي تتغير بتغير أدواره الفنية، أن التكريم الذي خصه به مهرجان مراكش السينمائي هذا المساء هو التفاتة تشجعه على الاستمرار والعطاء، والحرص على أن يكون أداؤه عفويا وصادقا، متمنيا في الوقت نفسه أن تتاح له مستقبلا فرصة تقمص مجموعة من الأدوار التي مازال يحلم بأدائها وفي مقدمتها شخصية المهدي بن تومرت.

وقد سبق أن كرم محمد البسطاوي، الذي لفت أداؤه الحظوة لدى النقاد والنجاح الكبير لدى الجمهور، في مهرجان السينما الإفريقية بخريبكة الذي يعتبر أعرق مهرجان سينمائي بالمغرب، وأحد أكبر المهرجانات التي تعنى بالسينما الإفريقية.

عدد القراء : 997 | قراء اليوم : 14

مجموع المشاهدات: 997 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7