بوابة إقليم خريبكة - وادي زم مدينة الشهداء عبر التاريخ


4.50
الرئيسية | المرأة والأسرة | وادي زم مدينة الشهداء عبر التاريخ

وادي زم مدينة الشهداء عبر التاريخ

وادي زم مدينة الشهداء عبر التاريخ
قبل دخول المستعمر الفرنسي الى المغرب كانت وادي زم عبارة عن منطقة للتزود بالمياه للقبائل المجاورة (السماعلة ، بني سمير ، بني خيران) ولاتوجد معلومات كثيرة عن هذه الفترة سوى عن عهد السيبة الذي عرف تطاحنات بين القبائل ، ادى الى تناقص عدد القادرين على الدفاع عن المنطقة . بعد دخول القوات الفرنسية الى المغرب سقطت وادي زم وقبائلها في يد القوات الفرنسية بدون مقاومة فعالة بتاريخ 14 نونبر 1913 بقيادة الجنرال شارل مانغان (المشهور بالجزار) . واستغلت القوات الفرنسية موقع وادي زم الاستراتيجي فأقامت بها قاعدة عسكرية لتنفيذ خطة الجنرال مانغان لدفع قبائل زيان والاطلس المتوسط والمآزرين للمقاوم موحا اوحمو الزياني للتراجع باتجاه الجبال والتضييق عليهم باحتلاله وادي زم وابي الجعد وسهل تادلة . وشكل منبع الماء اهمية كبيرة للقوات الفرنسية بالمنطقة فقد حوله المستعمرون الى بحيرة للتزود بالماء على شكل خريطة لباريس وسموها Le petit Paris وانشأوا قربها ثكنة عسكرية في كدية “الزردة” مما ساهم في زيادة الضغط على قبائل المنطقة الرافضة للتواجد الفرنسي . وفي سنة 1917 تم اكتشاف الفوسفاط بالمنطقة فقام المستعمر بانشاء اول سكة حديدية بالمغرب لنقل خيرات المنطقة الى ميناء الدار البيضاء فبدات تتشكل معالم المدينة الحديثة و ازدادت اعداد السكان حيث تم انشاء عدد من الاحياء منها الحي الاداري (او الحي الاوربي) ويسكنه المعمرون الفرنسيون (من العسكريين والمدنيين) وانشات به مدرسة (مدرسة شوقي حاليا) و كنيسة لليهود. ومنطقة الاقواس حيث يقيم القائد وممثلو قبائل الدائرة وبنيت فيه مدرسة كانت تسمى مدرسة الفتح “حاليا اعدادية عمر ابن الخطاب” والحي الشعبي الذي يسكنه السكان من قبائل السماعلة وبني سمير وبني خيران والوافدون من مناطق الشاوية وتادلة . وتم انشاء سوق الحبوب “الهرية” لبيع وشراء الحبوب التي تنتجها قبائل المنطقة . وبهذا اصبحت وادي زم المركز الاداري والعسكري ومخزن الوقود والعتاد الحربي للمنطقة وامتد مجالها الترابي حتى البروج ومولاي بوعزة واولاد زيدوح واستمر توسعها حيث انشأ بها المستشفى المدني ثم العسكري وعدد من الشركات كشركة التبغ والمشروبات الغازية والتعاونية الفلاحية ، كما قامت السلطات الفرنسية بانشاء عدد من المصالح الخدماتية كالقباضة والدرك والشرطة والاشغال العمومية .
ثورة وادي زم (المظاهرة)

في 20 غشت 1953 تم نفي الملك محمد الخامس الى خارج الوطن من طرف المستعمر الفرنسي ، هذه الحادثة خلفت اثرا كبيرا في نفسية الوادزاميين والمغاربة عامة . وكانت نقطة تحول كبيرة في تاريخ مدينة وادي زم. ففي يوم السبت العشرين من غشت من سنة 1955 اي بعد مرور سنتين بالضبط ، كل شيء كان هادئا بوادي زم ، عكس ابي الجعد مما ادى الى طلب تعزيزات اليها من وادي زم وقصبة تادلة . هذه الوضعية شجعت سكان مناطق السماعلة وبني سمير وبني خيران من التجمع في وادي زم على الرعم من محاولات الفرنسيين منع حدوث ذلك . في زنقة سوق الاثنين تجمع سكان وادي زم مع المقاومين للتظاهر ضد المستعمر الفرنسي ، بالمقابل المسؤول الاعلى الفرنسي اعطى الاوامر لاستعمال الاسلحة وقتل كل متظاهر ، العديد من السكان استشهدوا في مجزرة للقوات الفرنسية بحق المتظاهرين من ابناء وادي زم.
الثورة الكبرى لوادي زم انطلقت …
تم محاصرة المدينة من طرف الثوار ، جميع مداخل ومخارج المدينة اقفلت وخطوط الهاتف ووسائل الاتصال قطعت . وانطلقت المواجهات بين الثوار والقوات الفرنسية على نطاق واسع وتم استعمال جميع الاسلحة المتاحة النارية والبيضاء .الثوار احرقوا المطاحن المعروفة بمطاحن ليندا وقاموا بتطويق مقر القيادة المحلية واجتاحوا مستشفى المدينة وتم قتل كل الفرنسيين هناك . بالمقابل فالتعزيزات العسكرية الفرنسية انطلقت من فاس وتادلة الى وادي زم على وجه السرعة منها 35 شاحنة و40 سيارة جيب مجهزة بالرشاشات اضافة الى طائرات عسكرية قدمت من القاعدة العسكرية بمكناس. جميع هذه التعزيزات العسكرية كانت غير قادرة على التحكم بالمدينة وتهدئة الثوار ، خصوصا بعد اندلاع الثورة بمناطق اخرى قريبة كمناجم الحديد بايت عمار شمال غرب وادي زم (تقع في بني خيران على بعد 30 كيلومتر من وادي زم) . القوات الفرنسية استعملت كل الوسائل لقتل وتعذيب ثوار وساكنة وادي زم ، الجنرال دوفال DUVAL اعطى اوامره بجمع كل ساكنة وادي زم دون استثناء لاعدامهم . وبالتالي تم جمع السكان في ”بير لجهر” باتنظار التنفيذ ، لكن لحسن الحظ ان الطائرة التي كانت تقل الجنرال دوفال وكانت في طريقها الى وادي زم سقطت وانفجرت في منطقة جبلية نواحي خنيفرة يوم 22 غشت 1955. وقد بلغ عدد الشهداء 5000 آلاف تقريبا وسط تعتيم اعلامي من طرف الفرنسيين والذي بلغ عدد ضحاياهم بضع مئات . يعد يوم 20 غشت 1955 تاريخي بالنسبة لمدينة وادي زم ، هذه المدينة التي ضحت بابنائها ودمائها من اجل عودة الملك واستقلال المغرب . وساهمت في الرفع من معنويات المقاومين في جميع مناطق المغرب بل وامتد تاثيرها الى خارج الوطن خصوصا الشقيقة الجزائر. وتم وصف احداث ثورة وادي زم في الاغاني الشعبية المحلية التي لاتزال متداولة حتى اليوم :
” گول لخوك يعگب را الطانگ ارگب “
” گول لخوك تعشا را الطانگ مشى “
“خلي لاليجو يدير شرع يدو”
“ فين أيامك يا وادزم *** راه زناقيك جارين بالدم”
وادي زم بعد الاستقلال

بعد استقلال المغرب عن الحماية الفرنسية لم تلق مدينة وادي زم اي اهتمام تقريبا ، ولم يشفع لها نضالها ونضال ابنائها من اجل حرية الوطن بل حصل العكس اذ همشت بطريقة غريبة وغير مفهومة ، وهو ما يتجلى في معاناتها الحالية في شتى المجالات الاجتماعية والاقتصادية والتعليمية وغيرها بالاضافة الى اختفاء اقليم وادي زم كما كان في عهد الحماية وتوقف مناجم الحديد بايت عمار عن العمل وامور عديدة اخرى . وهذا رغم احتواءها على طاقات ومؤهلات كبيرة سواء في اراضيها الغنية بالفوسفاط والحديد والرخام وغيرها من الثروات او طاقات شباب المدينة والمنطقة عموما والتي تنتظر فرصة لاثبات جدارتها من جديد.




عدد القراء : 2096 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 2096 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7