بوابة إقليم خريبكة - وفاة ممرض مصاب في حادثة سير نتيجة الإهمال بمستشفى بني ملال


5.00
الرئيسية | أخبار الجهة | وفاة ممرض مصاب في حادثة سير نتيجة الإهمال بمستشفى بني ملال

وفاة ممرض مصاب في حادثة سير نتيجة الإهمال بمستشفى بني ملال

 وفاة ممرض مصاب في حادثة سير نتيجة الإهمال بمستشفى بني ملال

وفاة ممرض مصاب في حادثة سير نتيجة الإهمال بمستشفى بني ملال



على إثر حادثة سير التي تعرض لها الممرض المسمى قيد حياته الشرفاوي اعلي، يوم الأربعاء 24/10/2012م بدوار سيدي اخريص، نتج عنها تصادم سيارتين خفيفتين، أصيب فيها الممرض بكسور على مستوى القفص الصدري و الحوض، حيث كان يسوق سيارته من نوع "فياط أونو"، الضحية كان يشتغل ممرض بالمركز القروي أولاد بورحمون التابع للدائرة الصحية بسوق السبت أولاد النمة، هذه الأخيرة تلقى بها الإسعافات الأولية وتم نقله على وجه السرعة إلى المستشفى الجهوي ببني ملال، وقد تبين بعد إجراء فحوصات بالراديو للمعني، أنه مصاب بكسور في الصدر و الحوض، مما تسبب له في نزيف داخلي بالصدر، ونقل إلى قسم الإنعاش، وهنا بدأت المعاناة الكبرى و التي وصفها أحد أقارب الضحية ب"سجن أبوغريب" ،"فالداخل إليه مفقود و الخارج منه مهلوك".

وقد تعرض مرافق الضحية، وأحد الأصدقاء الأوفياء، عبد اللطيف الحامضي ممرض بالمركز الصحي بسوق السبت، وكاتب فرع النقابة الوطنية للصحة، مرفوقاً بأخ المعني، إلى الإهانة و الإستفزاز و السب و الشتم و القذف بكلام ساقط...، من طرف الطبيبة "س.أمينة" المكلفة بالإنعاش و التي كانت تعمل بدون بذلة مهنية و بشعر مكشوف و لا تحمل أية بطاقة مهنية badge، الشيء الذي يتنافى و ظروف العمل، يقول الممرض عبد اللطيف:" كنت أمام باب قسم الإنعاش، حيث خرجت الطبيبة المذكورة أعلاه، وقدمت لها نفسي، تم سألتها عن الحالة الصحية للضحية، من أجل الاطمئنان عليه، و شراء بعض الأدوية و في حالة الاستعجال إذا كان الأمر يتطلب نقله إلى أعلى مستوى، إلا أنني تفاجأت بالسلوكات الرعناء لهذه الطبيبة و التي لم تدخر جهداً في مواجهتي، وإمطاري بوابل من السب الحاط من الكرامة و الساقط، أمام مرأى ومسمع من الجميع، والتساؤل الذي يطرح نفسه، هو كيف يعقل أن تتم معاملة الأطر الصحية بهذا السلوك غير اللائق، فما بالك بمعاملة المواطنين العاديين؟؟؟".

كما تم منع أقاربه و معارفه و الأطر الصحية من زيارة صديقهم و الاطمئنان على صحته، الشيء الذي أثار استياءهم وغضبهم، حصل هذا في غياب تام لمدير المستشفى الجهوي و غياب المندوب الإقليمي ببني ملال، ونشير على النقيض من ذلك، إلى مساندة المدير الجهوي للصحة بجهة تادلة أزيلال و المندوب الإقليمي للصحة بالفقيه بن صالح.

و على مدى أربعة أيام قضاها الممرض المصاب، بقسم الإنعاش، ونظراً لتدهور صحته وظهور مضاعفات، تم التخلص منه، بإرساله يوم السبت 27/10/2012م، إلى إحدى المستشفيات العمومية بالدارالبيضاء، حيث لفظ أنفاسه الأخيرة في ليلة السبت/ الأحد 28/10/2012م.

فالتجهيزات الطبية معطلة بالمستشفى الجهوي، و المصعد إلى الطابق الأعلى معطل، مما يحتم حمل المرضى على الأكتاف إلى الطابق الخاص بإجراء الفحوصات، أضف إلى ذلك سيارات الإسعاف غير مجهزة، وإذا كانت العين بصيرة و اليد قصيرة، كما يقال، فلماذا لم يتم إرسال الممرض المصاب على وجه الاستعجال، للعلاج على مستوى أعلى أو تسليمه إلى ذويه للتكفل به ما دام يتوفر على التغطية الصحية و التأمين الصحي؟، فمتى يتم ربط المسؤولية بالمحاسبة، وتفعيل مقررات وزارة الصحة في هذا الشأن؟.

عدد القراء : 738 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 738 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7