بوابة إقليم خريبكة - ندوة حول قرن من المقاومة الامازيغية بخنيفرة


0
الرئيسية | أخبار وطنية | ندوة حول قرن من المقاومة الامازيغية بخنيفرة

ندوة حول قرن من المقاومة الامازيغية بخنيفرة

ندوة حول قرن من المقاومة الامازيغية بخنيفرة

ندوة حول قرن من المقاومة الامازيغية بخنيفرة



شهدت قاعة الاجتماعات بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بمدينة خنيفرة على الساعة الثالثة والنصف من يوم السبت 24 نونبر 2012 تقديم ندوة وطنية نظمتها جمعية أمغار بخنيفرة بتنسيق مع الكنغرس العالمي الأمازيغي والاختيار الأمازيغي الى جانب جمعيات ماسينسا بطنجة، الهوية بالناضور وأسيد بمكناس. الندوة كانت تحت عنوان "1912-2012...مئة عام من المقاومة الأمازيغية" وذلك بمناسبة مئوية عقد الحماية الفرنسية والاسبانية بالمغرب. قام بتنشيط اللقاء الاستاذ علي الخداوي الذي شكر في بداية كلمته كل المناضلين الذين تنقلوا الى عروس الأطلس المتوسط للمشاركة في فعاليات هذا النشاط الثقافي المتميز، كما تقدم بشكر خاص للاطارات الامازيغية التي سهرت على تنظيم هذه الندوة قبل أن يعطي نبذة مختصرة عن موضوع مداخلات الاساتذة ومحاورها الأساسية.

تناولت الاستاذة سناء الديش الكلمة باسم جمعية أمغار المستضيفة، ثم الاستاذ عبد السلام بن خدا رئيس جمعية ماسينسا بطنجة باسم الجمعيات الامازيغية المنظمة حيث شكر الحضور وتحدث عن سياق التظاهرة وكذا الاهداف المتوخاة منها. خديجة بن سعيدان الفاعلة الامازيغية التونسية ذكرت بالوجود الامازيغي في القطر التونسي رغم كل محاولات الطمس والتجاهل، والتحديات التي تطرح أمام أمازيغ تونس في ظل توجه عروبي اسلاموي اقصائي. خالد الزيراري عن الكنغرس العالمي الأمازيغي تحدث عن نتائج كارثية للحماية المفروضة على المغاربة وأكد أن ما يتعرض اليه المعتقلان الامازيغيان أعضوش و أوسايا لا يشرف دولة تريد أن تكون دولة حق وقانون كما يسيء الى صورتها أمام الامم.

أول الاساتذة المحاضرين كان محمد بودهان الذي حاول تفسير العروبة الظاهرية لبعض المغاربة فأكد أن حربا اعلامية وتعليمية شنت من طرف الدولة لتعريب الانسان والمحيط منذ الاستقلال، كما تحدث عن خدمات جليلة أسدتها الحماية للمخزن ونخب معروفة في اطار السياسة البربرية بدأت بشيطنة الامازيغ وانتهت بادماج المغاربة في دولة عربية بعد تعريب شعبي، أيديولوجي، لغوي وهوياتي خلق نوعا من القناعة لدى فئات عريضة بكون المغرب بلدا عربيا.

المداخلة الثانية كانت للدكتور والانتروبولوجي مصطفى قاديري الذي عرج على كرونولوجيا التدخل الاجنبي في المغرب، وقدم مختلف كواليس الولاءات والتوافقات السرية بين المستعمر والمخزن المغربي والنخبة المدينية، كما عرض صورا موثقة لمعاناة الشعب المغربي ابان الاحتلال نافثا الغبار عن شخصيات تاريخية فذة من المقاومين الذين تجاهلهم التاريخ الرسمي.

بعد استراحة الشاي على شرف الحضور، ألقيت أشعار بديعة من طرف الفنان الحسين أموعشى المعروف ب "أغطاف" وأطلقت الفنانة تتريت العنان لفن "تاماوايت" نالت استحسان الجمهور.

الاستاذ الطيب صالح، صاحب المداخلة الثالثة ركز على التشريعات الكولونيالية و أثرها على الأمازيغ يتقدمها قانون 1914 حول الملك العام الذي كان احتيالا لمصادرة الأراضي، قانون 1916 حول الاراضي غير المحروسة، قانون 1917 حول التنظيم الغابوي، قانون 1919 حول نزع الأراضي الجماعية و أخيرا قانون 1965 حول الاحواض المائية، كلها نصوص كانت تهدف الى استنزاف الثروات وبمثابة امتداد للرأسمالية، كما ركز على التقاطع الحاصل بين اللوبيات التي تستفيد من التشريعات الكولونيالية لحماية مصالحها.

الاستاذ محمد أجعجاع بدوره تناول السياق الذي تنظم فيه الندوة، وأكد أن استماثة الامازيغ في مقاومة المستعمر هو ما جعله يحجب عنهم السياسة و يحولها الى التيار العربي – الاسلامي، وبالتالي احلال نظام سياسي جديد يسمح بالاصلاحات الادارية والسياسية و المالية التي تمكن هؤلاء من بسط سيطرتهم وحماية مصالح معاونيهم في مقابل مصادرة حقوق أصحاب الأرض الحقيقيين.

في الاخير، أعطيت الكلمة للأستاذ حوسى اليعقوبي المتخصص في السمعي – البصري و الذي قدم عملا حول المقاومة الامازيغية أعطى فيه الكلمة لشهود نقلوا للحضور مشاهد حية بالكلمة من معركة تازكزاوت التاريخية.

بعد هذا الكم الهائل من الكلمات و المعلومات والأفكار، فتح باب المناقشة حيت تدخل أكثر من أربعين متدخلا مما أعطى اللقاء قيمة مضافة وجعل الجميع يقر بنجاح مبهر للنشاط.



عدد القراء : 646 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 646 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7