بوابة إقليم خريبكة - تيزنيت : الثانوية الاعدادية الامام مالك تنقل تلميذين دون علم ابيهما


0
الرئيسية | قضايا ومحاكم | تيزنيت : الثانوية الاعدادية الامام مالك تنقل تلميذين دون علم ابيهما

تيزنيت : الثانوية الاعدادية الامام مالك تنقل تلميذين دون علم ابيهما

تيزنيت : الثانوية الاعدادية الامام مالك تنقل تلميذين دون علم ابيهما

في بداية الموسم الدراسي الحالي، فوجئ الأب (أ. المحفوظ) بنقل ابنيه من تيزنيت إلى أكادير دون إذنه، ولما استفسر شفاهيا إدارة الثانوية الإعدادية إمام مالك بتيزنيت، صرح له مدير المؤسسة أن أم الطفلين هي التي نقلتهما إلى أكادير، لكن أثناء إطلاعه على محضر الانتقال كشف أن شقيق الزوجة هو الذي قام بنقلهما ووقع على محضر المغادرة، ما دفع الأب (أ. المحفوظ) إلى مكاتبة إدارة المؤسسة للاستفسار عن مصير ابنيه عن طريق البريد المضمون (وثيقة رقم 1)، بتاريخ 11 فبراير 2013، بعد أن رفض مدير المؤسسة التوصل بشكل غير مبرر. وبعد 15 يوما من الانتظار، راسل (أ.المحفوظ) بتاريخ 26 فبراير 2013، رئيس جمعية الآباء بالمؤسسة المذكورة (الوثيقة رقم 2) يلتمس منه الوقوف إلى جانبه في محنته. وبعد طول انتظار لم يتوصل (أ. المحفوظ) بأي جواب من مدير المؤسسة التعليمية ومن رئيس جمعية الآباء، ما دفعه إلى مراسلة النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية قبيل تعيينه مديرا لأكاديمية كلميم، بتاريخ 22 فبراير 2013، (وثيقة رقم 3) يستفسره عن مصير ابنيه ومن نقلهما إلى أكادير دون موافقته وبدون علمه بهذا الانتقال، وعلى أي أساس قانوني استندت الإدارة بالسماح لشخص غريب بنقلهما والقضاء قد حكم ببقاء ابنيه إلى جانبه بالبيت الزوجية بتيزنيت (وثيقة رقم 4)، لكن تم التعامل مع مراسلات الأب بالاستخفاف ولم يرد عليها، ليلتجأ إلى القضاء مرة أخرى عن طريق دفاعه الذي طلب من النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بتيزنيت الإفادة في مراسلة تحمل رقم 870 بتاريخ 11 مارس 2013 (وثيقة رقم 7). وبعد أسبوع من مراسلة دفاعه، توصل (أ. المحفوظ) من النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بجواب يحمل توقيع رئيس مصلحة الشؤون التربية وتنشيط المؤسسات التعليمية (وثيقة رقم 5)، ويتضمن أشياء غير مطلوبة منه أصلا، كتحديد من هو والي الابنين، هذا الأمر الذي هو من اختصاص القضاء، حيث قال النائب الإقليمي أن ولي التلميذ (ع.ألعربي) هو أمه (أ.كلثومة) التي خولها القضاء حضانة أبنائها. كما يتبين من جواب النائب الإقليمي التناقض الفج، حيث أقر بامتناع إدارة المؤسسة تسليم شهادة المغادرة للتلميذ (أ.عبد الله) بعد أن استشارت الإدارة أباه ورفض نقله، وهذه الاستشارة اعتراف من الإدارة بأن ولي الابنين هو أبوهما، وهو ما أكده الحكم القضائي رقم 137 الصادر بتاريخ 08/03/2011 بمحكمة الاستئناف بأكادير (وثيقة رقم 4 مكرر). ليعود النائب الإقليمي ويقول في تناقض تام بأن إدارة المؤسسة وافقت على تسليم شهادة المغادرة بعد أن أدلت الأم بحكم حضانتها لابنها، كما أنكرت المؤسسة أن تكون قد تسلمت إي مراسلة من المعني، وهو ما تنفيه الوصولات البريدية رفقته (وثيقو رقم 1). كما قال المسؤول التربوي بأن الإبنة (أ.مريم) لا تتابع دراستها في الثانوية الإعدادية إمام مالك في تناقض تام مع وصول ورسومات التسجيل (الوثيقة رقم 6)، وهذا الجواب يتنافى مع جواب الحارس العام الذي أقر بأن مريم كانت مسجلة بالمؤسسة (وثيقة رقم 8)، وأضاف الحارس العام للمفوض القضائي بأن التلميذ ع. الله نقلته أمه وشقيقها بتاريخ 28 يونيو 2012 واللذان وقعا على شهادة المغادرة، وهنا يتساءل الأب (أ. المحفوظ) عن الصفة التي وقع شقيق أم الأبناء على شهادة المغادرة؟

كما يتجلى وجه الغرابة في هذا الملف، كون مدير إعدادية الإمام مالك بتيزنيت الذي وقع على شهادة مغادرة الابن (أ.عبد الله)، نهاية الموسم الماضي، هو نفسه الذي استقبل هذا الابن بإعدادية 20 غشت بأكادير، خلال الموسم الدراسي الحالي، بعد أن استفاد (المدير) من الحركة الانتقالية من تيزنيت إلى أكادير؟؟!!.

يذكر أنه بتاريخ 7 شتنبر 2011، أكدت محكمة الاستئناف بأكادير الحكم الابتدائي الصادر من المحكمة الابتدائية بتيزنيت بتاريخ 3 ماي 2010 والذي يقضي بجعل بيت الزوجية محلا لسكنى المحضونين، أي بالقرب من أبيهما بتيزنيت، حيث وفر الأب محلا لسكنى الابنين والزوجة.

ولرغبة المطلقة أعلاه في تغيير سكنى المحضونين إلى مدينة أخرى قامت باستئناف الحكم أعلاه لكن القضاء في شخص محكمة الاستئناف باكادير غرفة قضاء الأسرة رفض طلبها بموجب القرار رقم 137 الصادر بتاريخ 08/03/2011 بعلة أن مصلحة المحضونين البقاء ببيت الزوجية المجاور لمحل عمل والدهم رعاية لمصلحتهم ووضعيتهم قبل الطلاق، ولأن الأحكام القضائية لها قوتها وحجيتها التي لا يجوز أن تكون محلا لأي تلاعب وتصرف. وبما أن مصلحة المحضونين ثابتة بإبقائهم بالبيت الزوجية بحكم قضائي، فإن هؤلاء القاصرينقد تعرضوا، وما زالوا، للضرر بهذه التصرفات.

ويطالب الأب (أ. المحفوظ) من القضاء الكشف عن هذه التلاعبات وتقديم المتورطين إلى العدالة ومحاسبتهم ووضع حد للاستهتار بالأحكام القضائية.

ملحوظة هامة : توجد لدى مقع خريبكة اونلاين كل الوثائق المشار اليها في الموضوع، سننشرها قريبا.

عدد القراء : 3598 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 3598 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (6 منشور)

hafid bikich 17/02/2014 01:42:48
imam malik tiznit maroc
mouhamad 11/02/2014 11:10:10
imam malik bil
خريبكة أون لاين 18/05/2013 07:05:07
السلام عليكم
بالنسبة للمدير المتصرر اقول لم يصلنا اي نفي للخبر سوى تعليقاتك على الموضوع.
نتمنى ان ترسل لنا تكذيب الخبر مع الوثائق التبرير ان وجدت وسننشره الى جانب الخبر الشكوى.
اما بالنسبة للوثائق التي بحوزتنا فقد وصلتنا مرفقة مع الموضوع المنشور ونحتفظ بها للتعليل.

ننتظر جوابك والسلام
الحسن بلكرم 17/05/2013 04:02:23
المقال الذي أرسلته إليكم ليس تعليقا وإنما هو تكذيب للخبر الذي نشره موقعكم و من باب المساواة ينشر التكذيب بجوار الخبر بنفس موصفاته.
أنا المدير المعني بالمكتوب أعلاه الرجاء قبل نشر أي بلاغ التأكد من صحة الأخبار واستشارة متخصصين قانونيين وعرض مختلف الوثائق علهم إضافة إلى نوايا الشخص.
قبل كل شيء احتفظ لنفسي بحق متابعتك أمام القضاء لنشركم أخبار زائفة .يجب تحري الصدق والتصديق في مختلف الوثائق قبل التشهير و تعريض سمعة الأشخاص ...
مثلا.
(( ويتضمن أشياء غير مطلوبة منه أصلا، كتحديد من هو والي الابنين، هذا الأمر الذي هو من اختصاص القضاء، حيث قال النائب الإقليمي أن ولي التلميذ (ع.ألعربي) هو أمه (أ.كلثومة) التي خولها القضاء حضانة أبنائها. كما يتبين من جواب النائب الإقليمي التناقض الفج، حيث أقر بامتناع إدارة المؤسسة تسليم شهادة المغادرة للتلميذ (أ.عبد الله) بعد أن استشارت الإدارة أباه ورفض نقله، وهذه الاستشارة اعتراف من الإدارة بأن ولي الابنين هو أبوهما، وهو ما أكده الحكم القضائي رقم 137 الصادر بتاريخ 08/03/2011 بمحكمة الاستئناف بأكادير (وثيقة رقم 4 مكرر). ليعود النائب الإقليمي ويقول في تناقض تام بأن إدارة المؤسسة وافقت على تسليم شهادة المغادرة بعد أن أدلت الأم بحكم حضانتها لابنها، 1))
التعليق1: مبدئيا حضور الأم أول مرة إلى المؤسسة(لا تحمل أي دليل يثبت حضانتها للأطفال) تطلب شهادة المغادرة يقابله الرفض ويتم استشارة الأب هاتفيا لكن عندما تتقدم مرة ثانية بحكم قضائي يثبت دلك تكون الإدارة مجبرة في التعامل مع الأم كولي للتلميذ وتسلمها كل الوثائق المتعلقة بالتلميذ بوصفها الحاضنة.
تعليق2:الحكم واضح يبين حضانة الام لأبنائها عكس ما يوحي إليه المقال أعلاه المنسوب إلى الأب.
""ملحوظة هامة : توجد لدى مقع خريبكة اونلاين كل الوثائق المشار اليها في الموضوع، سننشرها قريبا.""
عن أي وثائق تتكلم هل لديكم حكم قاضي أعطى الحضانة للام ؟
المشكل قانوني بامتياز هل يجوز للإدارة تسليم وثيقة المغادرة للام الحاضنة بناء على حكم قضائي ؟ خارج هدا النطاق لا يهم الإدارة لأنه خارج هن اختصاصها.
الإدارة بنت تصرفاتها على الحكم القضائي وسلمت المغادرة للام. وان كان لديكم أساس قانوني يمنع دلك لا علم لنا به؟؟؟ ..
قبل نشر أي خبر يجب تبيان مصداقيته واستشارة فقهاء القانون ....
الرجاء نشر التكذيب بنفس المواصفات وبعنوان بارز واحترام أدبيات الصحافة وإلا سألجأ للقضاء ومقضاه الموقع.
الحسن بلكرم 16/05/2013 08:37:00
الرجاء قبل نشر أي بلاغ التأكد من صحة الأخبار إضافة إلى نوايا الشخص.
قبل كل شيء احتفظ لنفسي بحق متابعتك أمام القضاء لنشركم أخبار زائفة.الأب أخفى عنكم حقائق أساسية ومحورية في الموضوع:
انفصل عن زوجته بعد طلاق بالشقاق و أصبحت حضانة الأطفال للام بحكم قضائي من المحكمة. و من حقها أن تطلب مغادرة أبنائها بصفتها المسؤولة عنهم قانونيا وليس الأب (حسب مدونة الأسرة).
أين المشكل ؟ مادام الأب قد انفصل عن الأم, حسب القانون تحولت الوصاية منه إلى الأم.
هل يمكن للإدارة أن تمنع أما حضرت ومعها حكم القاضي من نقل أبنائها ؟هل الإدارة فوق القانون لترضي الأب؟
الأم هي المسؤولة عن الأبناء ومن حقها نقلهم متى شاءت , وهدا ما حصل بالفعل . على الأب عوض البحث عن كبش الفداء (الإداريين). رفع دعوى قضائية ضد الأم إن كان على حق.
للوصول إلى الحقيقة نطلب الجواب على الأسئلة الجوهرية التالية:
لمادا الأب إلى حدود اليوم لم برفع دعوى قضائية ضد الأم لاسترجاع أبنائه إن كان على صواب؟
هل فعلا الأم قامت بنقل أبنائها دون سند قانوني ؟ لمادا الأم غادرت المدينة ؟ هل تعرضت للمضيقات؟ هل لمست خطرا على أبنائها؟ من من ؟
للجواب على الأسئلة أعلاه يرجى الاستماع إلى الطرفين (لا يمكن إغفال الأم) .
هناك قاعدة قانونية تقول على المتضرر اللجوء إلى القضاء ( قضاء الأسرة من جهة والقضاء الإداري من جهة أخرى) حتى يبرز ما لديه من أدلة ويحصل على حقوقه ويبين شطط استعمال السلطة من لدن الإدارة. إن كان ما يدعيه صحيحا.
لمادا لم يفعل؟ ما الذي جعله يعتمد على التشهير و نشر أخبار زائفة عوض اللجوء إلى القضاء باعتباره المسلك الضامن لحقه إن وجد؟
لمادا لم يفعل ما دام يظن نفسه على صواب ؟ وان القانون بجانبه؟
كيف يستوي ما يدعيه. حسب علمي. الأم قامت بنقل ثلاثة أبناء الأول يدرس بالابتدائي والثاني يدرس بالثانوية الإعدادية (موضوع الاحتجاج) والثالثة تتابع دراستها الموسم الحالي الثانوية التاهيلية (اعتبرها تنتمي إلى نفس الإعدادية في مقاله. الشيء المخالف للصواب).
من هنا يظهر جليا جهله. بالفعل كانت تدرس خلال الموسم الماضي2011/2012 بنفس الإعدادية السنة الثالثة إعدادي إلى حدود بداية شهر يوليوز. ما يجهله انه بمجرد انتهاء مجلس التوجيه سلمت ملفات الناجحين إلى الجدع المشترك للثانوية التاهيلية المستقبلة مباشرة و بالتالي لم تعد للتلميذة صلة بالثانوية الإعدادية.
كيف لهدا الأب أن يكتفي بتوجيه اللوم لمؤسسة واحدة عوض ثلاثة ؟ هل يمكن للمؤسسات الثلاثة أن تخطئ في تقديرها للجوانب القانونية نقل تلاميذ من طرف أمهم في حالة انفصال الأبوين و تمتع الأم بالحضانة.
الرجاء قبل نشر أي بلاغ التأكد من صحة محتواها وللمزيد من التوضيح تجدر الإشارة حسب علمي أن الأب سلك منحى القضاء من قبل حتى تبين عدم جدوى قانونية ادعاءاته
فالتجأ إلى التشهير و...والاكتفاء بمقالات في عدة مواقع الكترونية تعكس وجهة نظره و لا ترقى لموضوع قانوني. تهدف المساس بشرف اطر الإدارة والتشويش عليهم.
الحسن بلكرم 15/05/2013 13:46:04
كما يتجلى وجه الغرابة في هذا الملف، كون مدير إعدادية الإمام مالك بتيزنيت الذي وقع على شهادة مغادرة الابن (أ.عبد الله)، نهاية الموسم الماضي، هو نفسه الذي استقبل هذا الابن بإعدادية 20 غشت بأكادير، خلال الموسم الدراسي الحالي، بعد أن استفاد (المدير) من الحركة الانتقالية من تيزنيت إلى أكادير؟؟!!.

انا المدير المعني بالمكتوب اعلاه
الرجاء قبل نشر اي بلاغ التاكد من صحة الاخبار اضافة الى نوايا الشخص .
قبل كل شيء احتفظ لنفسي بحق متابعتك امام القضاء لنشركم اخبار زئغة .
الاب اخفى عنكم حقائق اساسية ومحورية في الموضوع:
انفصل عن زوجته طلاق بالشقاق و اعطيت الام حضانة الاطفال بحكم محكمة ومن حقها ان تطلب مغادرة ابنائها بصفتها المسؤولة عنهم قانونيا وليس الاب (حسب مدونة الاسرة).
اين المشكل الاب انفصل عن الام , حسب القانون تحولت الوصاية منه الى الام .
هل يمكن للادارة ان تمنع اما حضرت ومعها حكم القاضي من نقل ابنائها ؟هل الادارة فوق القانون لترضي الاب؟
الام هي المسؤولة عن الابناء ومن حقها نقلهم متى شاءت , وهدا ما حصل بالغعل . على الاب عوض البحث عن كبش الفداء (الاداريين). رفع دعوى قضائية ضد الام ان كان على حق.
السؤال المحوري لمادا الاب الى حدود اليوم لم برفع دعوى قضائية ضد الام لاسترجاع ابناءه ان كان على صواب.؟
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7