بوابة إقليم خريبكة - مؤسسة الحسن الاول التأهيلية: تتحول وكرا للدعارة


0
الرئيسية | أخبار الفساد | مؤسسة الحسن الاول التأهيلية: تتحول وكرا للدعارة

مؤسسة الحسن الاول التأهيلية: تتحول وكرا للدعارة

مؤسسة الحسن الاول التأهيلية: تتحول وكرا للدعارة

مؤسسة الحسن الاول التأهيلية: تتحول وكرا للدعارة والأوساخ والأوبئة في غياب تام للمسؤولين!!!

المراسل :عبد السلام لخراقي 

تعتبر الحادثة التي شهدتها مؤسسة الحسن الاول بدار ولد زيدوح التابعة لنيابة لفقيه بن صالح، من ابشع صور الحوادث في ضرب للأخلاق الدنيئة التي استنكرها الجميع واستنكرها كل تلاميذ المؤسسة الحسن الاول التأهيلية على خلفية ضبط تلميذ الى جانب خليلته التلميذة داخل أسوار الداخلية التابعة للمؤسسة يمارسان الدعارة في ابشع صورها وخلاعتها المقتبسة من افلام الاباحة والتي لا تمتّ الى مجتمعنا الاسلامي بصلة.

لإشارة أن الخبر نقله الصاحب المقرب من التلميذ مخبرا الحارس العام الذي نزل عليه بردا وسلاما ، فأصابه رعب ولم يتمالك نفسه فتسلل وقفز على سور الداخلية وفتح ابوابها فوجد الفاجعة الكبرى حيت التلميذ والتلميذة عاريين كما ولدتهما امهاتهما يعيشان احلامهما السرمدية الرومنسية من غير وازع ديني ولاأخلاقي او ضمير انساني يؤنبهما ، فانهال الحارس على التلميذة بالضرب والسب والشتم حينها هرب الجاني، وترك صديقته تكتوي بنيران تلاميذ وتلميذات المؤسسة وفي الوقت الذي انتظر فيه التلاميذ والأولياء وكل من له ضمير حي عقوبات واجراءات صارمة في حق الجناة، لكي يكون عبرة لكل من سولت له نفس فعل ذلك جاءت قرارات المؤسسة غير متوقعة محاولة طمس الخبر والتعتيم عليه متجاهلة مستعملة في ذلك سياسة صم الأذان ظنا منها ان الخبر أصبح في خبر كان لكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن ،حيث الخبر انتشر كالنار في الهشيم اصبح يعلمه القاصي والداني، والصغير والكبير، تناقله أفراد المجتمع الزيدوحي . 

ان الذي يقع في هذه المؤسسة التعليمية وداخليتها لأمر مؤسف لما وصل إليه من انحطاط أخلاقي ودناءة كلها سلوكيات مشينة اصبحت متداولة بشكل خطير ومخيف تهدد أمن فلدات الأكباد وتجعل الاسرة لا تطمئن عن مستقبل ابنائها ناهيك عن فقدان الثقة في المؤسسة التعليمية التي انتدبت نفسها للتربية والتعليم وتربية الأجيال والمسؤولين الذين أصبح همهم الوحيد هو جمع الاموالوالترقية، ونحيطكم علما أن من اراد أن يعرف الحقيقة ما عليه إلا أن يتوجه الى حارس المؤسسة أو المدير لمعرفة الحقيقة.

ومن جهة اخرى فقد نقل مراسل اخر الحالة المزرية التي تعيشها المؤسسة على مستوى بنيتها التحتية، وكتب في التقرير مايلي:

من الغريب بمكان أن نعيش في سنة 2014 وما نزال نتحدث عن افتقاد قاطني داخلية ثانوية الحسن الاول التأهيلية بدار ولد زيدوح لأبسط ظروف العيش الكريم داخلها. هذا المكان / السجن ان صح التعبير بمجرد أن تطأ قدماك هذه الداخلية تحسب نفسك بداخل معتقل كوانتامو أو سجن أبو غريب اللذان شهذا أقسى وأفضع أنواع العذاب للسجناء.


ما دام التعليم حق، فإن تلاميذ ثانوية الحسن الاول التأهيلية، يعشون معاناة وظروف مزرية بالداخلية، فالوضع أصبح كارثيا في جميع مرافقها.

وتجدر الإشارة أن القسم الداخلي لثانوية الحسن الاول التأهيلية قد استفاد من عملية ترميم بعض مرافقها لم تمر عليها أكثر من سنتين ضمن مشاريع تأهيل المؤسسات التعليمية التي جاء بها البرنامج الاستعجالي مما يجعلنا نطرح أكثر من علامة استفهام حول هذا الإصلاح ومدى احترام دفاتر التحملات ، بالنظر إلى حجم الأضرار التي لحقت مرافق القسم الداخلي والمدة الزمنية القصيرة التي مرت على الإصلاح ، فما رأي السيد مدير الأكاديمية والنائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية ؟


الصور خير دليل على هذه المهزلة / الشوهة

عدد القراء : 2872 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 2872 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7