بوابة إقليم خريبكة - أمازيغيات تونس يُعلن تضامنهن التام و اللامشروط مع إخوتهم بالجزائر


0
الرئيسية | أخبار دولية | أمازيغيات تونس يُعلن تضامنهن التام و اللامشروط مع إخوتهم بالجزائر

أمازيغيات تونس يُعلن تضامنهن التام و اللامشروط مع إخوتهم بالجزائر

أمازيغيات تونس يُعلن تضامنهن التام و اللامشروط مع إخوتهم بالجزائر

 قامت مناضلات الحق الأمازيغي بتونس ، هاجر بربانا و مها الجويني بالدعوة لوقفة إحتجاجية امام مقر السفارة الجزائرية بتونس العاصمة للتضامن مع امازيغ تيزي وزو و غرداية و مزاب و الأوراس لما يتعرضون إليه من قمع و ووحشية و عنف من طرف البوليس الجزائري .

"أنا تونسية و من حقي التضامن مع القبايل " هكذا تحدثت مها الجويني لضابط الأمن الذي قدم مسرعا عندما رأى هاجر باربانا تلقط صورة لها و هي ترفع علامة الثلاثة ( الارض ، الإنسان ، اللغة) أمام السفارة الجزائرية .

إستجوب أعوان الأمن هاجر و مها و أخبروهم بخطورة الوقفة و بأنها ممنوعة و بأن المسالة عن تمس بالعلاقات الديبلوماسية ، فردت هاجر باربانا:" هنا يعتصمون أمام سفارة سورية و فلسطين ,,, و لماذا ترفضون الاعتصام أمام سفارة الجزائر؟  الجزائر أقرب لي من فلسطين .. و من العراق .."

قالت مها :" لا يمكن لي الجلوس في البيت و تيزي وزو تنتفض ... نحن هنا من أجل كرامة مغربنا "  .

   بعد منع مها الجويني و هاجر باربانا التحقت كاهنة الطالبي بالتحرك الرمزي لتأخذ "لافتة مكتوبة فيها كلنا القبايل .. أخوتي القبائلية لستم وحدكم " و تحددى بتلك الشعارات سيارة الحرس الوطني التونسي التي كانت تراقب ما يحدث عن بعد ... تلتقط صورة بها  وسط الشارع المليء بالناس بالبحيرة  قائلة :" لا أستطيع الصمت أمام قمع القبائل " . حملت هاجر باربانا العلم الامازيغي برفقة  الأستاذة فاتن باسباس التي تعيش فترة مراقبة أمنية مكثفة جراء نشاطها الأمازيغي ..  

في جو حاد من التهديدات و المراقبة و غياب السند من باقي مكونات المجتمع المدني نظرا لتزامن التحرك المزمع عقده اليوم مع قضايا أمهات الشهداء و حملة ممنهجة لإعتقال لمناضلي ثورة 14 جانفي في الرقاب و سيدي بوزيد وتالة و غيرها ... غابت القوى الديمقراطية عن السفارة و حضرت أمازيغات تونس ...

  على هامش الوقفة، يعلن مناضلي الحق الأمازيغي بتونس وهم السيد محمد خلف الله و كاهنة طالبي و فاتن باسباس و هاجر باربانا تضامنهم اللامشروط و المطلق مع حق أمازيغ الجزائر في تقرير مصيرهم و في التعبير عن آرائهم السياسية بكل حرية ... و يؤكد أمازيغ تونس على مشروعية الحركات الإجتماعية التي تُقام في القبائل و في غرداية و مزاب و في كل شبر في تراب الجزائر الحبيب و كما يشددون على مواصلتهم في النضال و تأييد إخوتهم الجزائريين في نضالهم من أجل الكرامة و المساواة في أرضهم و يقولون : لا مجال للحديث عن ديمقراطية في الجزائر بدون ضمان حقوق الأمازيغ" .

عدد القراء : 952 | قراء اليوم : 1

مجموع المشاهدات: 952 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7